التخطي إلى المحتوى

أكد العلماء، أن الساعة البيولوجية في جسم الإنسان تؤثر على كافة خلايا الجسم، وتساعده على التئام الإصابات التي تحدث له خلال فترة النهار، وذلك بشكل أسرع مما يحدث أثناء الليل.

وأضاف العلماء بمختبر البيولوجيا الجزيئية “مجلس الأبحاث الطبي”، في جامعة كامبريدج البريطانية، أن الساعة البيولوجية في جسم الإنسان تعمل على التئام الحروق، والإصابات بصورة أسرع، بنسبة 60% خلال ساعات النهار.

وأجرى العلماء تجربة من خلال استخدام خلايا من الجلد البشري والفئران، والتي أوضحت أن الساعة البيولوجية للجسم خلال 24 ساعة تنظم عملية التئام إصابات الجلد، وتحسن من عملية الشفاء على مدار اليوم.

وأكدت الدراسة، أن هذه النتائج للتجربة قد تكون لها فوائد كبيرة بالعمليات الجراحية، وأن هذه التجربة أظهرت مدى قدرة الساعة البيولوجية على التعامل بشكل فعال مع الجروح، وهو ما يساعد في تطور الأجساد وقدرتها على الالتئام بشكل أسرع على مدار اليوم عند حدوث الجروح والإصابات.

التعليقات