التخطي إلى المحتوى

صرح وزير التربية والتعليم، الدكتور محب الرافعى، أنه قد رأس اليوم إجتماعاً بالوزارة لمناقشة أخر ما توصلت له الوزارة حول مسابقة الـ 30 ألف معلم، وللوقوف على مشاكلها ومعوقات إعلان النتيجة فى الموعد المحدد لها من قبل، خاصة بعد الوقفات الإحتجاجية المتزايدة يوماً بعد يوم من خريجى كليات التربية والمتقدمين للمسابقة، الذين لم يتم تحديد موقفهم من التعيين حتى الآن.

حيث أكدت مصادر مقربة فى التربية والتعليم، أن الوزير الجديد منذ أن تولى الوزارة، وهو يضع فى أهم خططه الأولى، مشاكل مسابقة المعلمين، خاصة بعد تزايد أعداد التظلمات والشكاوى من المتقدمين والتى تصل للوزارة يوماً بعد الآخر، مطالبين بسرعة تعيينه حسب وعود الوزارة السابقة، ألا وهى أن يتم التثبيت قبل بداية الفصل الدراسى الحالى والذى أشرف على الإنتهاء.

وبخصوص الإجتماع الوزارى الذى عقده الوزير مع كبار موظفى الوزارة والمتهمين بالعملية التعليمية، فقد انتهى إلى رفع الرافعى تقرير المجلس النهائى لرئيس مجلس الوزراء المهندس إبراهيم محلب، حول مطالب المحتجين والمتظلمين من قدامى خريجى كليات التربية، الذين طالبوا بمساواتهم بالخريجين الجدد، بما يعنى المطالبة بإلغاء المسابقة لتفرقتها فى تعيين خريجين جدد وتفويت الفرصة على قدامى الخريجين.

جدير الإشارة إلى إعلان وزارة التربية والتعليم، رسمياً عن إعلان نتيجة المسابقة فى موعد أقصاه 25 مارس الجارى، بعد تأجيل الإعلان أكثر من مرتين قبل ذلك، إلا أن تعليمات الوزير هذه المرة مشددة على ضرورة الإعلان فى الموعد المحدد.

التعليقات