التخطي إلى المحتوى

تنظيم داعش الإرهابى، يعمل وفقاً لمنظومة محكمة تتلقى تمويلاً كبيراً لتستطيع من خلاله أن تبث سمومها الخبيثة بين الشعوب، فهى تمتلك 7 أذرع إعلامية، وأكثر من 90 ألف صفحة تفاعل على الفيس بوك وتويتر، تدار بواسطة وزارة إعلام التنظيم بقيادة “محمد العدنانى”، المعين بواسطة البغدادى، وفقاً لدراسة حديثة معده بواسطة “صبره القاسمى” – باحث مصرى-.

ومن خلال تصريح لقيادى سابق فى التنظيم الجهادى، كشف عن أسماء أذرع التنظيم الإعلامية، والمتمثلة فى القنوات ومواقع التواصل التالية :

(قناة الفرقان – قناة أجناد – قناة الحياة الداعشية التى بثت فيديو ذبح المصريين – قناة الإعتصام – قناة إذاعة البيان – ومكاتب الولايات المختلفة – وموقع مجلة دابق على الإنترنت ) والعديد من صفحات فيس بوك وتويتر التى تحمل إسم داعش.

وأضاف القاسمى – القيادى السابق – أن كل قناة من القنوات السبع تحمل مهمة محددة موضوعه مسبقاً من قبل القيادات، وقد قام بعمل دراسة حول هذا الموضوع تحت عنوان “أذرع داعش الإعلامية السبع – أهدافها وطرق مقاومتها”.

وأضاف أن دراسته قد انتهت إلى أن داعش يخصص 3 مليار دولار من ميزانيته لتمويل قنواته السبع والإذاعات والمجلات والمواقع الالكتورينة وصفحات مواقع التواصل والتى تبث بأكثر من 12 لغة حول العالم، مضيفاً أن ثروة التنظيم والتى تبلغ ملايين المليارات قد جمعها من سيطرته على آبار النفط فى العراق، وأموال نهبها من بنك الموصل قدرت بـ 480 مليون جنية، وعدد 250 كيلو ذهب مستولى عليها من ذات البنك، كما أن عدد مقاتيله يبغ الـ 200 ألف فى كلا من سوريا والعراق.

وأفادت الدراسة أن الملايين التى يرصدها داعش لدعم أجهزته الإعلامية، إنما تنفق على الأجهزة والكاميرات الحديثة التى  تستورد من تركيا، وغيرها من أجهزة إعلامية حديثة للغاية يمتلكها التنظيم الإرهابى، حتى يتمكن من التصوير فى الظروف الصعبة كالمناطق الجبلية بتقنية التصوير العالية التى تشاهد فى الفيديوهات، والتى تقارب فى جودتها جودة الأفلام الأمريكية.

التعليقات