التخطي إلى المحتوى

صرح وزير التموين، الدكتور خالد حنفى، أن الوزارة قد اتفقت مع وزير البترول المهندس شريف إسماعيل، من أجل إمدادها بكميات وفيرة من أسطوانات الغاز المنزلية وضخها بكافة مستودعات الجمهورية، للقضاء نهائيا على أزمة تكدس المواطنين أمام المستودعات للحصول على الأسطوانات.

وأضاف حنفى، خلال جولة تفقدية لعدد من مستودعات الأسطوانات بالقاهرة والجيزة، بلغ عددهم سبع مستودعات كان من بينهم مستودعات (عين الصيرة – 6 أكتوبر – السلام)، بأنه تم تشكيل لجنة ثلاثية مؤلفة من قيادات وزارات التموين والبترول والإصلاح الإدارى، للوقف على الطرق المثلى والخطوات المتبعة من أجل توزيع أسطوانات البوتوجاز على المواطنين بالبطاقات التموينية، أسوة بالخبز والمستحقات التموينية.

وأشار حنفى، أن الوزارة تسعى لإستخراج بطاقات تموينية ذكية للمواطنين لصرف أسطوانات الغاز عليها، لمن ليس لديهم بطاقات تموينية، مؤكداً أن المنظومة الجديدة فى أسطوانات الغاز الموزعة على البطاقات ستتضمن فارق نقاط مثل الموجودة فى الخبز، بحيث يستطيع المواطن الحصول على سلع تموينية مقابل ما وفره من أسطوانات البوتوجاز.

وأكد حنفى أن أزمة نقص أنابيب البوتوجاز، إنما تكون راجعة لأسباب خارجة عن الإرادة، كسوء الأحوال الجوية والتى أدت إلى إضطراب الملاحة وإغلاق الموانئ، وبالتالى منع دخول السفن المحملة بالغاز، وبالتبعية توقفت مصانع إنتاج أنابيب البوتوجاز، وخلت مستودعات الجمهورية من الأنابيب.

وأشار إلى أنه قد تم الأتفاق مع وزارة الداخلية، لتأمين مستودعات الأنابيب وتأمين الحماية المطلوبة لمفتشى التموين وسيارات الأنابيب من هجوم البلطجية، والقيام بحملات تموينية منظمة على كافة المستودعات للتأكد من سير عملية بيع الأسطوانات بأنتظام وعدم تسريبها فى السوق السوداء.

حيث أنه قد تمكن حتى الآن ضبط ما يزيد عن 35 ألف اسطوانة غاز مهربة فى السوق السوداء، وتم تحرير محاضر لأصحاب المستودعات المخالفين للقوانين.

التعليقات